ملف العدد

العلوم الإسلامية والنظر الإبستمولوجي

*مدخل علمى في الأصول النظرية لدراسة العلم العربي
يشغل تاريخ العلم العربي مساحة كبيرة من التفكير العلمى والفلسفي، على المستوى العربي والعالمى معا، وما زالت الآراء والتوجهات البحثية العربية في دراسة هذا العلم المهم تعتمد على الموروث الإستشراقى( ) إلى حد بعيد، ورغم تزايد وتراكم الأبحاث العلمية الحديثة في جوانب علمية أخرى متصلة بتاريخ العلم العربي مثل (علم التاريخ) و(العلم البحت)، وهى ذات أهمية لدارس تاريخ العلم؛ إلا أن هذا ينعكس بصورة فعالة على الدراسات التى تناهت إلينا في نصف القرن الماضى حول تاريخ العلم العربي إبستمولوجيا.

                                                                                       د. ماهر عبد القادر علي

* العلوم الإسلامية: ومدخل الإبستمولوجيا وتاريخ العلوم
بدأ الاشتغال بتاريخ العلوم الإسلامية منذ فترة طويلة ضمن أعمال المستشرقين، المنصبة على تحقيق النصوص القديمة، ودراستها متأثرين بنظرية النقل التي دافع عنها الأغلب الغالب منهم. وأفادوا البحث العلمي في التراث العلمي الإسلامي بإخراج نصوص مهمة منه إلى الوجود. ثم قام رجال مثابرون كثر بمتابعة عمل دؤوب يحقق ويدقق، ويقدم الخلاصات العامة عما أنجزه العلماء في الحضارة الإسلامية في العلوم والتقنيات، انطلاقا من نزعة دفاعية حققت أغراضها في التعريف بتلك الإنجازات.

                                                                                       د. ادريس نغش الجابري
* حول تأريخ العلم العربي بمنهج جديد
منذ أكثر من نصف قرن أثار المثقفون العرب والمسلمون جدلا واسعا حول دراسة التراث العلمي كإحدى وسائل التجديد. والسؤال الذي ينبغي وضعه الآن: لماذا العودة إلى الماضي الذي انطوت صفحاته بدل الاهتمام بالحاضر والمستقبل؟ إنه سؤال مشروع. ولكن البحث في ذلك التراث العلمي لا يعني بأي شكل من الأشكال الوقوف عند الماضي، ولا ربطه بعوامل قومية أو دينية بحتة. كما لا يعني إهمال الحاضر وعدم التفكير بالمستقبل. إنه عمل استراتيجي في عملية بناء "مجتمع العلم" بالقدر الذي هو عمل تمليه "الضرورات العلمية الأكاديمية" المتعلقة بضرورة بلورة نظرية في تاريخ العلوم الإسلامية، تجعل البحث عن الحقيقة فوق النظرة العقائدية التي وجهت البحوث في هذا المجال منذ نشأتها.

                                                                        د. محمود الحمزة