وراقيات وتراجم

رفيدة الأسلمية : أول ممرضة في الإسلام
رفيدة الأسلمية : أول ممرضة في الإسلام

 

 

 

إعداد: كنزة فتحي

 هي الصحابية الجليلة رفيدة الأسلمية، من قبيلة أسلم، وقيل : رفيدة الأنصارية، واسمها مشتق من الرفد، وهو الإعانة والعطاء. وحقاً لقد كانت معطاءة، هي أولُ ممرضةٍ في الإسلام؛ كانت تقوم بمداواةِ مُصابي المسلمين وجرحاهم في غزوات الرسول - صلَّى الله عليه وسلم - التي خاضها لنشر الإسلام، كما كانت لها خيمة إسعافية تستقبل فيها الجرحى والمصابين؛ لتقوم بإسعافهم بمساعدة بعض الصحابيات الجليلات، فتسعفهم وتداويهم بمعرفتها الطبية، وخبرتها العلاجية المعروفة في ذلك الوقت.

 هذه الصحابية الجليلة وهبت نفسها لله ورسوله، فكانت تداوي الجرحى في ميادين القتال، وكانت تقوم بأداء واجبها نحو المسلمين في أتم صورة، كما كانت لها مكانة ومنزلة عند رسول الله صلى عليه وسلم حيث كان يُجلها ويحترمها .فقد استهوتها حِرْفة التمريض، ومهنة التطبيب والمداواة، وتفوّقت في ذلك حتى اشتهرت بها، وعُرفت بين الناس قاطبة.

وكان يُطلق عليها (الفدائية) لأنها كانت تدخل أرض المعركة تحمل الجرحى وتسعف المصابين وتشجع المجاهدين. وكانت تخرج في الغزوات، وتنقل معها خيمتها بكل متطلباتها وأدواتها واحتياجاتها فوق ظهور الجمال، ثم تقيمها بإزاء معسكر المسلمين. تشاركها العمل الصحابيات رضوان الله عليهن؛ لذا تعتبر خيمة رفيدة الأسلمية على الرغم من بدائيتها أول مستشفى ميداني.

فقد كانت رفيدة تنفق على عملها هذا من حُرِّ مالها، وخالص ثروتها، متطوعة بذلك بالجهد والمال في سبيل الله. فكانت مجاهدة بمالها ونفسها، وكانت في الوقت نفسه قدوة حسنة، وأسوة عظيمة للنساء في هذا الميدان.



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

العالم الرياضي ابن منعم العبدري (ت 1228م)

العالم الرياضي ابن منعم العبدري (ت 1228م)

عرف الغرب الإسلامي فترات حظيت فيها العلوم العقلية باهتمام ملحوظ شمل مجموعة من المباحث المعرفية كالرياضيات والمنطق والفلك والطب... حيث أولى مثلا "الحَكم المستنصر بالله" للمعارف العقلية عناية خاصة من خلال جلب مجموعة من المصنفات المعرفية والمتون العلمية إلى بلاد الأندلس. وهو ما أسهم، إضافة إلى عوامل أخرى...

الشفاء بنت عبد الله

الشفاء بنت عبد الله

     الشفاء بنت عبد الله بن عبد الله بن عبد شمس بن خلف بن شداد القرشية العدوية، قيل اسمها ليلى وكانت تكنى بأم سليمان ولكنها اشتهرت بالشفاء، وربما نالت هذا اللقب بسبب شفاء البعض على يديها بإذن الله. وقد اعتنقت الإسلام في وقت مبكر إذ صبرت مع الأوائل وتحملت أذى قريش حتى أذن لهم المولى عز وجل بالهجرة إلى يثرب...

خلف بن قاسم الزهراوي

خلف بن قاسم الزهراوي

خَلَفْ بن عباس أبو القاسم الزهراوي الأندلسي، ولد في الزهراء  سنة 325هـ/937م، نشأ في قرطبة ودرس الطب على يد علمائها وبرع فيه حتى أصبح طبيب الحكم الثاني. كان الزهراوي يعد من أهل الفضل والدين والعلم، وكان طبيبا جراحا خبيرا بالأدوية المفردة والمركبة، كما يعد من أعظم جراحي وأطباء العرب وجيد العلاج أيضا. كما حضي بمكانة مرموقة بين علماء أوروبا...

خَلَفْ بن عباس أبو القاسم الزهراوي الأندلسي، ولد في الزهراء  سنة 325هـ/937م، نشأ في قرطبة ودرس الطب على يد علمائها وبرع فيه حتى أصبح طبيب الحكم الثاني.
كان الزهراوي يعد من أهل الفضل والدين والعلم، وكان طبيبا جراحا خبيرا بالأدوية المفردة والمركبة، كما يعد من أعظم جراحي وأطباء العرب وجيد العلاج أيضا. كما حضي بمكانة مرموقةخَلَفْ بن عباس أبو القاسم الزهراوي الأندلسي، ولد في الزهراء  سنة 325هـ/937م، نشأ في قرطبة ودرس الطب على يد علمائها وبرع فيه حتى أصبح طبيب الحكم الثاني. كان الزهراوي يعد من أهل الفضل والدين والعلم، وكان طبيبا جراحا خبيرا بالأدوية المفردة والمركبة، كما يعد من أعظم جراحي وأطباء العرب وجيد العلاج أيضا. كما حضي بمكانة مرموقة...